الطاقة البدائية: التاريخ البديل للطاقة.

إعادة إحياء التقنيات المفقودة, إعادة إكتشاف إمكانيات الإختراع, تطوير الإختراهات المنسية, وتطوير إمكانايت الإبتكار المحلي غير المتوقع. هذا المشروع يهدف ليشمل كل ذلك ويناشد الذكاء الجماعي و إمكانيات التعاون عبر العالم الرقمي.

 


هل تعرف شيئا كذلك ؟

إختراع تقني أو إبتكار إجتماعي في مجال الطاقة, أو شخص ما قد إخترع إختراعا يوفر حلاً, ولكن إختراعه تم تجاهله أو نسيانه ؟

إختراعات بدائية

على الجدول الزمني, بإمكانك إكتشاف تشكيلة من مرشحينا من أبطال الإختراعات البدائية, والأشخاص الذين إكتشفوهم أو تذكروهم أو عرفونا بهم.

كيف تعرفنا بإختراع بدائي وجدته ؟

تفضل إلى باب “مساهمتك” لتشاركنا بالإختراع البدائي أو البطل البدائي الذي تعرفه.

 

 

تاريخ الطاقة ليس سطحيا ولا و إنما مليْ بإختراعات مجنونة ولكن منسية لم تلقى الإنتشار الذي تستحقه في زمانها أو بيئتها, بالرغم من أنها قدمت حلولا حتى لإحتياجاتنا ومشاكلنا الحالية. أمثلة عديدة على ذلك:

  • سيارات عمومية كهربائية تم تجريبها في هولندا في العام 1974.
  • نظام مشاركة دراجات هوائية عمومي تم إنشائه في مدينة روشيل في فرنسا في نفس الفترة الزمنية.
  • جان لوك بيريير, بروفيسور في جامعة أنجير الكاثوليكية صنع سيارة تعمل على الهيدروجين المنتج من قبل أشعة الشمس و كانت لا تخلف سوى بخار الماء, في العام 1979.
  • أول مُرَكِزات حرارية شمسية تم تصميمها من قبل البروفيسور أوكستين موشو في مدينة تورز في فرنسا و تم بالفعل عرضها في العام 1878 في معرض عالمي.

كما أن عربات الترام, القطارات , والسفن الهوائية تعود للإستعمال اليوم, إن هذا المشروع يقدم رحلة إلى التاريخ المنسي للطاقة.

       

ترى ما ما كانت الظروف التي سمحت لهذه الإختراعات بالظهور ؟ هل يمكن أن تكون الأزمات في الواقع فرصاً للإبتكار والإختراع ؟ هذه الكتابة الجديدة لتاريخ الطاقة تحاول فهم و تحليل الظروف التي ربما سمحت بإنتشار ونجاح بعض الإختراعات التي تخص مجال الطاقة.